الدعوة السلفية
رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ﴿8﴾

الدعوة السلفية

{قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ} صدق الله العظيم (108) سورة يوسف ...
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
istagram
Instagram




sahab.net | شبكة سحاب السلفية
miraath.net | ميراث الأنبياء
subulsalam.com | سبل السلام
islamspirit.com | موقع روح الاسلام
al-amen.com | شبكة الأمين السلفية
ajurry.com | شبكة الإمام الآجري
bayenahsalaf.com | شبـكة البيّنـة السلفـية
sobolalhoda.net | منابر سُبُل الهدى السلفية
tasfiatarbia.org | منتديات التصفية و التربية السلفية
noor.com | منتديات منابر النور العلمية
majalis-aldikr.com | موقع مجالس الذكر السلفية
tasgelat | مجموعة فتاوى الأئمة
annahj | إذاعة النهج الواضح
sawtiyat | صوتيات سلفية
baiyt-essalafyat.com
| منتديات بيت السلفيات
ملتقى زهور السنة الدعوية
ملتقى وحدة الكلمة
مؤسسة الدعوة الخيرية
فتاوى نور على الدرب الصوتية
بوابة الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء
شبكة النصيحة الإسلامية
راية الإصلاح
موقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية باليمن
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
الشيخ محمد ناصر الدين الألباني
الشيخ محمد ناصر الدين الألباني
الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
الشيخ ربيع بن هادي المدخلي
الشيخ مقبل بن هادي الوادعي
الشيخ عبد الرزاق بن العباد البدر
الشيخ زيد بن هادي المدخلي
الشيخ محمد تقي الدين الهلالي
الشيخ عبد الكريم الخضير
الشيخ صالح آل الشيخ
الشيخ عبد العزيز آل الشيخ
الشيخ صالح بن غانم السدلان
الشيخ عبدالسلام بن برجس
الشيخ محمد بن عبد الله الإمام
الشيخ محمد سعيد رسلان
الشيخ عبدالمحسن العبيكان
الشيخ عبد المحسن بن محمد القاسم
للشيخ سالم العجمي
الشيخ سعد الحصين
الشيخ خالد المصري
الشيخ طلعت زهران
الشيخ عبد الكريم الخضير
للشيخ أبو الحسن علي الرملي
الشيخ سعد بن ناصر الشثري
الشيخ صالح اللحيدان
الشيخ محمد بن عمر سالم بازمول
الشيخ عبد العزيز الراجحي
الشيخ عبد المحسن العباد البدر
للشيخ صالح بن عبد العزيز سندي
الشيخ محمد أمان بن علي الجامي
للشيخ عزالدين رمضاني
الشيخ لزهر سنيقرة
الشيخ ماهربن ظافرالقحطاني
الشيخ علي بن عبدالعزيز موسى
الشيخ صالح بن عبد الله الحميد
الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي
الشيخ أحمد بن يحيى النجمي
الشيخ عبدالله البخاري
الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس
الشيخ د.عزيز بن فرحان العنزي
الشيخ بن أحمد الحكمي
الشيخ علي بن عبدالعزيز موسى
الشيخ علي رضا بن عبدالله المدني
الشيخ د.رضا بوشامة
حسنى الألباني
سُكينة الألباني - By



istagram
Instagram
أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 عبادة قراءة القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moslima
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 18/07/2011
الموقع : moslima

بطاقة الشخصية
حفيدة عائشة حفيدة عائشة: عضو عضو

مُساهمةموضوع: عبادة قراءة القرآن   السبت سبتمبر 03, 2011 7:39 am


عبادة قراءة القرآن







][b]عبادة قراءة القرآن

الحمد
لله على نعمه الباطنة والظاهرة، شرع لعباده ما يصلحهم ويسعدهم في الدنيا
والآخرة، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه نجوم الهدى الزاهرة،
ومن اتبع هديه وتمسك بسنته الطاهرة.
أما بعد:
لقد جاءت النصوصُ الكثيرة في فضْلِ عبادة قراءة القران، منها:
أولا:
قالَ الله تَعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَـابَ اللَّهِ
وَأَقَامُواْ الصَّلَوةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَـاهُمْ سِرّاً
وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ تِجَـارَةً لَّن تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ
أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ }،
[فاطر: 29، 30].
وتِلاوةُ كتَابِ اللهِ عَلَى نوعين:
الأولى: تلاوةٌ حكميَّةٌ، وهي تَصْدِيقُ أخبارِه وتَنْفيذُ أحْكَامِهِ بِفِعْلِ أوامِرِهِ واجتناب نواهيه.
والنوعُ الثاني: تلاوة لفظَّيةٌ، وهي قراءتُه.
ثانيا:
وفِي صحيح البخاريِّ عن عثمانَ بن عفانَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى
الله عليه وسلّم قالَ: "خَيرُكُم مَنْ تعَلَّمَ القُرآنَ وعَلَّمَه"، وفي
الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال:
"الماهرُ بالقرآن مع السَّفرةِ الكرامِ البررة، والذي يقرأ القرآنَ
ويتتعتعُ فيه وهو عليه شاقٌّ له أجرانِ". والأجرانِ أحدُهُما على التلاوةِ
والثَّاني على مَشقَّتِها على القارئ.
ثالثا:
وفي الصحيحين أيضاً عن أبي موسى الأشْعَريِّ رضي الله عنه أنَّ النَّبي
صلى الله عليه وسلّم قالَ: "مثلُ المؤمنِ الَّذِي يقرأ القرآنَ مَثَلُ
الأتْرُجَّةِ ريحُها طيبٌ وطعمُها طيّبٌ، ومثَلُ المؤمِن الَّذِي لاَ
يقرَأ القرآنَ كمثلِ التمرة لا ريحَ لها وطعمُها حلوٌ"، وفي صحيح مسلم عن
أبي أمَامةَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال:
"اقْرَؤوا القُرآنَ فإنه يأتي يومَ القيامةِ شفيعاً لأصحابهِ".
رابعا:
وفي صحيح مسلم أيضاً عن عقبةَ بن عامرٍ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى
الله عليه وسلّم قالَ: "أفلا يغْدو أحَدُكمْ إلى المسجدِ فَيَتعلَّم أو
فيقْرَأ آيتينِ منْ كتاب الله عزَّ وجَلَّ خَيرٌ لَهُ مِنْ ناقتين، وثلاثٌ
خيرٌ له من ثلاثٍ، وأربعٌ خير له مِنْ أربَع ومنْ أعْدادهنَّ من
الإِبِلِ".
خامسا:
وفي صحيح مسلم أيضاً عن أبي هُرَيرةَ رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله
عليه وسلّم قَالَ: "ما اجْتمَعَ قومٌ في بيتٍ مِنْ بُيوتِ اللهِ يَتْلُونَ
كتابَ الله ويَتدارسونَهُ بَيْنَهُم إلاَّ نَزَلَتْ عليهمُ السكِينةُ
وغَشِيْتهُمُ الرحمةُ وحفَّتهمُ الملائكةُ وَذَكَرَهُمْ الله فيِمَنْ
عنده".
سادسا:
وقال صلى الله عليه وسلّم: "تعاهَدُوا القرآنَ فوالذي نَفْسِي بيده لَهُو
أشدُّ تَفلُّتاً من الإِبلِ في عُقُلِها"، متفق عليه. وقال صلى الله عليه
وسلّم: "لا يقُلْ أحْدُكم نَسيَتُ آية كَيْتَ وكيْتَ بل هو نُسِّيَ"،
رواه مسلم. وذلك أنَّ قولَه نَسيتُ قَدْ يُشْعِرُ بعدمِ المُبَالاةِ بِمَا
حَفظَ من القُرْآنِ حتى نَسيَه.
سابعا:
وعن عبد الله بن مسعودٍ رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم
قال: "من قَرأ حرفاً من كتاب الله فَلَهُ به حَسَنَةٌ، والحسنَةُ بعشْر
أمْثالها، لا أقُول الم حرفٌ ولكن ألفٌ حرفٌ ولاَمٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ"،
رواه الترمذي.
ثامنا:
وعن عبد الله بن مسعودٍ رضي الله عنه أيضاً أنَّه قالَ: "إنَّ هذا
القرآنَ مأدُبةُ اللهِ فاقبلوا مأدُبَتَه ما استطعتمُ، إنَّ هذا القرآن
حبلُ اللهِ المتينُ والنورُ المبينُ، والشفاءُ النافعُ، عصمة لِمَنْ
تمسَّكَ بِهِ ونجاةٌ لِمَنْ اتَّبعَهُ، لا يزيغُ فَيُستَعْتَب، ولا
يعوَجُّ فيقوَّمُ، ولا تنقضي عجائبه، ولا يَخْلَقُ من كثرةِ التَّرْدَادَ،
اتلُوه فإنَّ الله يَأجُرُكُم على تلاوتِهِ كلَّ حرفٍ عشْرَ حسناتٍ. أمَا
إني لا أقولُ الم حرفٌ ولكِنْ ألِفٌ حرفٌ ولاَمٌ حرفٌ وميم حرفٌ" رواه
الحاكِم.
تاسعا: وَقَدْ وردت السُّنَّةُ بفضائل سُورٍ معينةٍ مخصصةٍ فمن تلك :
أ‌-
السور سورةُ الفاتحة. ففي صحيح البخاري عن أبي سَعيدِ بن المُعلَّى رضي
الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال له: "لأعُلِّمنَّك أعْظَم
سورةٍ في القرآن {الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَـلَمِينَ } هي السَّبعُ
المَثَانِي والقرآنُ العظيمُ الذي أوتيْتُه"، ومن أجل فضيلتِها كانت
قراءتُها ركْناً في الصلاةِ لا تصحُّ الصلاةُ إلاَّ بها، قال النبيُّ صلى
الله عليه وسلّم: "لا صلاةَ لمن لم يقرأ بفاتحةِ الكتاب"، متفق عليه. وعن
أبي هُريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلّم: "مَنْ
صلَّى صلاةً لمْ يقرأ فيها بفاتحةِ الكتاب فهي خِدَاجٌ يقولها ثلاثاً"،
فقيل لأبي هريرة إنا نكون وراءَ الإِمام فقال اقْرأَ بِها في نَفْسكَ.
الحديث، رواه مسلم.
ب‌- ومن
السور المعيَّنَة سورةُ البقرة وآل عمران، قال النبي صلى الله عليه
وسلّم: "اقرؤوا الزهراوين البقرةُ وآل عمران فإنهما يأتيان يومَ القيامةِ
كأنَّهُمَا غَمامتان أو غَيَايتان أو كأنهما فِرْقَانِ مِنْ طيرٍ صوافَّ
تُحاجَّانِ عن أصحابهما اقرؤوا سُورَة البقرةِ فإنَّ أخْذَها بَرَكةٌ
وتَرْكَها حسرةٌ لا يستطيعها البَطَلَةُ" يعني السحرة، رواه مسلم. وعن أبي
هريرةَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: "إنَّ البيتَ
الَّذِي تُقرأُ فيه سورة البقرةِ لا يَدْخله الشَّيطانُ"، رواه مسلم.
وَذَلِكَ لأنَّ فيها آية الكرسيِّ. وقد صحَّ عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه
وسلّم أن من قرأها في لَيْلَةٍ لم يَزَلْ عليه مِنَ الله حافظٌ ولا
يَقربُه شيطانٌ حتى يُصْبحَ. وعن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ جبْريلَ
قالَ وهُو عِنْدَ النبيِّ صلى الله عليه وسلّم: هذا بابٌ قد فُتِحَ من
السَّماءِ ما فُتحَ قَطُّ، قال: فنزلَ منْه مَلكٌ فأتى النبيَّ صلى الله
عليه وسلّم فقال: "أبْشرْ بنورَيْن قد أوتيتهما لم يؤتهُمَا نبيُّ قَبْلَك
فاتِحةُ الكتابِ وخواتيمُ سورةِ البقرةِ لن تقْرَأ بحرفٍ منهما إلاَّ
أوتِيتَهُ"، رواه مسلم.
ج-
ومن السُّورِ المعينةِ في الفضيلةِ: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ
}،[الإِخلاص: 1]، ففي صحيح البخاري عن أبي سعيدٍ الخدريِّ أنَّ النبي صلى
الله عليه وسلّم قالَ فيها: "والَّذِي نفْسي بيده إنَّها تعدلُ ثُلُثَ
القرآنِ"، وليس معنى كونِها تعدلُه في الفضيلـةِ أنَّها تُجْزِأ عنه.
لذَلِكَ لو قَرَأهَا في الصلاةِ ثلاثَ مراتٍ لم تُجْزئه عن الفاتحةِ. ولا
يَلْزَم من كونِ الشيءِ معادلاً لغيرهِ في الفضيلةِ أنْ يُجزأ عنه، ففي
الصحيحين عن أبي أيُّوبَ الأنصارِي رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه
وسلّم قال: "مَنْ قالَ لا إِله إلاَّ الله وحده لا شريك له له الُملْكُ
وله الحمدُ عَشْرَ مرَّاتٍ كان كمَن أعتقَ أربعةَ أنفُسٍ من ولدِ
إسْماعيلَ" ومع ذلك فلو كان عليه أربعُ رقاب كفارة فقال هذا الذكر لم يجزئه
عن هذه الرقاب وإن كان يعادلها في الفضيلة.
د-
ومن السُّور المعيَّنةِ في الفضيلةِ سُورتَا المُعوِّذَتَين: {قُلْ
أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ الْفَلَقِ }، و {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ
}، فعن عُقْبةَ بن عامرٍ رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال:
"ألمْ تَر آيَاتٍ أُنْزِلَت الليلةَ لمْ يُرَ مثْلُهُنَّ {قُلْ أَعُوذُ
بِرَبِّ الْفَلَقِ بِرَبِّ الْفَلَقِ }، و {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ
}"، رواه مسلم. وللنَّسائي أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم أمرَ عُقبَةَ
أنْ يقرأ بهما، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلّم: "ما سَأَلَ سائِل
بمثلهما ولا اسْتَعَاذَ مُسْتِعيذٌ بمثلهما".
عاشرا:
وكان السَّلفُ الصالحُ -رضي الله عنهم- يُكثِرون من تلاوةِ القرآنِ في
رمضانَ في الصلاةِ وغيرها. كان الزُّهْرِيُّ رحمه الله إذا دخلَ رمضانُ
يقول إنما هو تلاوةُ القرآنِ وإطْعَامُ الطَّعامِ. وكان مالكٌ رحمه الله
إذا دخلَ رمضانُ تركَ قراءةَ الحديثِ وَمَجَالسَ العلمِ وأقبَل على قراءةِ
القرآنِ من المصْحف. وكان قتادةُ رحمه الله يخْتِم القرآنَ في كلِّ سبعِ
ليالٍ دائماً وفي رمضانَ في كلِّ ثلاثٍ وفي العشْرِ الأخير منه في كلِّ
ليلةٍ. وكان إبراهيمُ النَخعِيُّ رحمه الله يختم القرآن في رمضان في كلِّ
ثلاثِ ليالٍ وفي العشر الأواخِرِ في كلِّ ليلتينِ. وكان الأسْودُ رحمه الله
يقرأ القرآنَ كلَّه في ليلتين في جميع الشَّهر.
قال ابن رجب:
(إنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك،
فأما في الأوقات المفضلة، كشهر رمضان خصوصاً الليالي التي يطلب فيها ليلة
القدر، أو في الأماكن المفضلة، كمكة لمن دخلها من غير أهلها، فيستحب
الإكثار فيها من تلاوة القرآن، اغتناماً لفضيلة الزمان والمكان). أ.هـ
[size=18]هنا

من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج . يقولها ثلاثا . بمثل حديثهم .

الراوي:

أبو هريرة
المحدث:
مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 395
خلاصة حكم المحدث: صحيح

[right]




-
بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده جبريل عليه السلام ، إذ سمع
نقيضا فوقه ، فرفع جبريل عليه السلام بصره إلى السماء ، فقال : هذا باب قد فتح من السماء ما فتح قط ، قال : فنزل منه ملك ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أبشر بنورين أوتيتهما ، لم يؤتهما نبي قبلك ؛ فاتحة الكتاب ، وخواتيم سورة البقرة ، لم تقرأ حرفا منهما إلا أعطيته

الراوي:

عبدالله بن عباس
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 911
خلاصة حكم المحدث: صحيح


- أن من قرأها [يعني : آية الكرسي] عند النوم لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح

الراوي:

-
المحدث:
ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 412/9
خلاصة حكم المحدث: صحيح




أنزل علي آيات لم ير مثلهن قل أعوذ برب الفلق إلى آخر السورة ، وقل أعوذ برب الناس إلى آخر السورة

الراوي:

عقبة بن عامر
المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5455
خلاصة حكم المحدث: صحيح
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://da3wasalafia.yoo7.com
 
عبادة قراءة القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعوة السلفية  :: قسم القرآن وعلومه-
انتقل الى: